| | |

الأزهر تحيل صاحب فتوى "معاشرة الزوجة الميتة" للتحقيق

ב- 18/09/2017 18:45
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

صبري عبد الرؤوف

القاهرة – هانت – أحالت جامعة الأزهر، أمس الأحد، أستاذ الفقه المقارن فيها، صبري عبد الرؤوف، للتحقيق، بعد فتواه بأن معاشرة الزوج لزوجته الميتة حلال، ولا يعد «زنا»، ولا يقام عليه الحد أو أي عقوبة، لأنها شرعيا أمر غير محرم. وأثارت الفتوى جدلاً كبيرا في الأوساط الدينية والسياسية.

لمتابعة أخبار هانت على الفيسبوك

وقال أمين مجمع البحوث الإسلامية، محيي الدين عفيفي، إن الفتوى التي أطلقها عبد الرؤوف تأتي ضمن الأفكارة الشاذة التي تعكس إفلاس أصحابها.

وأضاف أن «هذا الكلام مرفوض شرعا وإنسانيا»، مؤكدا أن «مجمع البحوث يتابع جيدا ما يجرى من فوضى للفتوى المنتشرة من أشخاص يريدون جلب الأضواء إليهم ويطلقون الفتاوى الشاذة».

كذلك، علق محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، على فتوى عبد الرؤوف، مؤكدا أنها «أمر حيواني للغاية»، متسائلا: «كيف يقوم إنسان عاقل بتلك الأمور المخزية مع زوجته المتوفية كالحيوانات؟».

وأوضح، خلال عقده لقاء مع الأئمة في محافظة الأقصر، أن «الفتاوى تنتشر حالياً ممن ليس لهم دراية من قريب أو بعيد من الدين، فهم بكل أسف يتسببون بالضرر بالدين أكثر من غير المسلمين».

سعاد صالح، أستاذة ورئيسة قسم الفقه المقارن في كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات في جامعة الأزهر، أعتبرت أنه «لا يجوز للزوج أن يمارس العلاقة مع زوجته بعد وفاتها، لأنه بالوفاة تنقطع كل العلاقات الإنسانية وأصبحت الزوجة المتوفاة «لها حرمة» حتى على زوجها ولا يجوز كشف عورتها».

وأضافت، خلال لقاء تلفزيوني، أن «بعض الفقهاء أباحوا معاشرة البهائم من الحيوانات جنسيا»، مؤكدة أن «فتوى معاشرة الزوجة المتوفاة أو معاشرة البهائم هي فتاوى غريبة وغير صحيحة».

وكان عبد الرؤوف، اعتذر في تصريحات إعلامية، عن فتواه التي قال إنه لم يقصد الأمر، وإن إجابته كانت لنفي وقوع الزنا فقط، معتبرا أن الأزمة تسبب فيها الإعلام المغرض.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • ما هي الزاوية الأكثر شعبية لديك في موقع هانت؟

    View Results

    Loading ... Loading ...