| | |

شاهد| موكب صالح قبل الهجوم عليه.. وماذا قال قبل اغتياله؟

ב- 04/12/2017 20:47
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

صنعاء – هانت – تظهر الصور الجديدة لحظة انقضاض المسلحين الحوثيين على سيارة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، حيث كانوا يترصدونه، في تباب مرتفعة وعدة سيارات قطعت الطريق عليه.

وكانت مصادر متطابقة أكدت عصر اليوم أن الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، تعرض لعملية غدر من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية، أدت إلى مقتله، الاثنين.

وبحسب المصادر، فإن وساطة قبلية استطاعت إقناع صالح بالخروج من منزله في صنعاء إلى مسقط رأسه بمديرية سنحان جنوب العاصمة، ووافق الحوثيون على ذلك وأعطوه "الأمان" – بموجب العرف القبلي اليمني فإن ذلك تعهد بعدم المساس بحياته، ومن يخون العهد يرتكب "عيبا أسود".

وخرج الرئيس السابق من صنعاء بسيارة واحدة فقط مع نجله وقياديين اثنين من حزبه.

وما إن وصلت سيارته إلى منطقة سيان على بعد كيلومترات من قرية بيت الأحمر في سنحان التي كان متوجهاً إليها، حتى تقطعت له سبع سيارات مليئة بالمسلحين الحوثيين، وكان العشرات منهم على جانبي الطريق في تباب مرتفعة، وفق المصادر.

أكد مسؤولون في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح لـ"رويترز" مقتله خارج صنعاء فيما قالت مصادر في جماعة الحوثي إنه هجوم بالقذائف الصاروخية والرصاص على سيارته.

وقال المسؤولون إن عملية اغتيال صالح وقعت خارج صنعاء في الوقت الذي أشارت فيه جماعة الحوثي إلى أن عناصرها هاجموا سيارته بالقذائف الصاروخية والرصاص.

وأوضحت مصادر حزب المؤتمر لـ"رويترز" أن الأمين العام المساعد للحزب ياسر العواضي قتل في الوقت الذي نشرت فيه حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لجثته وهي مغطاة بالدماء.

بدورها لفتت جماعة الحوثي إلى أن مقاتليها أوقفوا سيارة صالح أثناء فراره من صنعاء بواسطة قذيفة صاروخية ثم أطلقوا النار عليه.

لكن محسوبين على حزب المؤتمر قالوا إن الحوثيين اعتقلوا صالح حيا وقاموا بعد ذلك بإطلاق النار على رأسه وإعدامه.

من جانبه وصف السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر مقتل صالح بأنه "غدر ونقض للعهود وجزء من تربيتهم الإيرانية".

وقال جابر في تغريدات نشرت على حسابه الشخصي بموقع تويتر: "نحن دوما مع شعب اليمن مهما حدث من جرائم حوثية".

ولفت إلى أنه "لم يبق مع الحوثي سوى طهران وحزب الله لأن اليمنيين حسموا أمرهم واختاروا عروبتهم وطرد إيران".

من جانبها عبرت الخارجية المصرية عن قلقها إزاء التطورات التي وقعت في اليمن وأسفرت عن "مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح على يد مليشيات الحوثي".

وقال المتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد إن تلك التطورات "انعكاس لخطورة الأزمة التي يمر بها اليمن خلال السنوات الأخيرة نتيجة الانقلاب على الشرعية والتدخلات الخارجية السلبية والتي أفضت إلى حلقة مفرغة يدفع ثمنها الشعب اليمني الشقيق".

وأشار أبو زيد إلى ضرورة "الالتزام بالحل السياسي للأزمة اليمنية وفقا لقرار مجلس الأمن 2216 ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية".

يشار إلى أن مصير عدد من المرافقين لصالح لا يزال مجهولا حتى الآن بحسب مواقع يمنية وقالت إن من بينهم الأمين العام لحزب المؤتمر عارف الزوكا ونجل صالح العقيد خالد علي صالح.

وكانت إذاعة وقناة تتبع الحوثيين نقلت عن بيان لوزارة الداخلية التي تسيطر عليها الجماعة في صنعاء قولها إنه تم قتل "زعيم الخيانة" في إشارة إلى صالح.

هادي يعزي بمقتل صالح ويدعو اليمنيين للانتفاض

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليمنيين في كافة المحافظات التي تخضع لسيطرة جماعة الحوثي إلى "الانتفاض في وجه المليشيات الإرهابية ومقاومتها".

وفي كلمة مقتضبة مساء اليوم عقب مقتل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قال هادي: "أعزي شعبنا اليمني العظيم في كل شهداء انتفاضة صنعاء وفي المقدمة منهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح وكل من قضى نحبه من أبطال القوات المسلحة وشرفاء المؤتمر الشعبي".

وأشار هادي إلى أن "صنعاء انتفضت لعروبتها وستنتصر رغم كل شيء" مضيفا أن "اليمن يمر بمنعطف مصيري وحاسم وسيظهر فيها كل معدن صلب وجوهر أصيل ويكفي شعبنا المعاناة التي سببتها العصابات الإجرامية".

وتابع: "لقد راهنت ولا زلت أراهن على أبناء شعبنا الكريم في انحيازهم الأصيل للجمهورية والثورة وقيمها للحوار الوطني واليمن الاتحادي الجديد".

ووجه هادي دعوة إلى كل "قواعد وقيادات حزبنا الكبير المؤتمر الشعبي العام للتوحد خلف قيادتها الشرعية وخلف الشرعية الدستورية والحكومة الشرعية التي كانت وستظل خيمة وطنية لكل أبناء الوطن من المهرة الى صعدة" على حد وصفه.

يذكر أن جماعة الحوثي اليوم اعترفت باغتيال الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح بعد استهداف موكبه خارج العاصمة صنعاء.

وقالت جماعة الحوثي إنها استهدفت موكب صالح بالقذائف الصاروخية من أجل السيطرة عليه وقامت بإطلاق النار عليه ما أدى إلى مقتله.

وبث نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لجثة صالح ويظهر أثر طلق نار في رأسه من الخلف وكان يحملها عناصر مسلحون من جماعة الحوثي وقاموا بنقلها إلى مكان مجهول.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • ما هي الزاوية الأكثر شعبية لديك في موقع هانت؟

    View Results

    Loading ... Loading ...