| | |

شاهد| كلمات وشيلة… عسى الله يسقي أيام البساطة

א- 28/01/2018 22:19
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

يـقــول الـنـاظــم الـعـمــري تــذكــر**زمـــانٍ كـــان راع الـطـيـب يذكـر
وذاك المجـتـمـع مـــا فـيــه مـنـكـر**وكــــل كــــان مـشـغــولٍ بـحــالــه
عسـى الله يسقـي أيـام البسـاطـة**زمــــانٍ مــــا تــلــوث بـالـوسـاطـة
وكـــان الــجــار بـالـجــار ارتباطه**وكـــان الـوصــل مـمــدوده حـبـالـه
وكـانــوا فــــي منـافـعـهـم ســويــا**إذا نــــادوه بـعـضـهـم مـــــا تـعــيــا
ولا مـــن قـيــل هـيــا قــــال هــيــا**عـلــى درب الـمـكــارم والـجـمـالـه
وكـان الشخـص يسمـع قـول عمـه**إذا نـــــــاداه حـــــــالا راح يـــمــــه
يلـبـي لـــو طـلــب روحـــه ودمـــه**وهـــــذا ســلـــم رواد الـشـكــالــة
نــهــار الـعـيــد يـلــتــم الـجـمـاعــة**عـلـى ضـحـك وسوالـيـف وطـاعـة
وزاروا بعضهـم فــي نـصـف سـاعـة**ولــــو مــــا يـشــربــون إلا بـيــالــة
وكـــان الـغـيـث يـنــزل كـــل لـيـلـة**نرى المـطـلا عليـنـا ســال سيـلـه
وصــارت لارض بالـخـضـرة جمـيـلـة**وشكل العشب من شافه سعى له
وهــذي كـانــت أحـــوال الـقـدامـى**إذا استسقـوا هطـل وبـل الغمامـه
عليـهـم يــا عــرب مـنـي سـلامـه**عـــدد مــــن يــذكــر الله ببـتـهـالـه
وفــي هــذا الـزمـن قـــل الـتـراحـم**بــعــد ذاك الـتـواصــي والـتــلاحــم
عـلـى العصـيـان يــا كـثـر الـتـزاحـم**إذا أقـفــا شـــر جـــاء شـــر بـدالــه
كـثـيـر الـنــاس يــهــوون الـتـقـاطـع**بعـد مـا كـان نجـم الـوصـل سـاطـع
بـرز سيـف الحسـد مسلـول قـاطـع**كـثـيـر مـــن هـجــر عـمــه وخـالــه
ويـــا كـــم واحـــدٍ يـحـسـد قـريـبـه**عـلـى شـأنـه تغـانـى يــا مصـيـبـة
مــــا وده خــــوه يـتـهـنـى نـصـيـبـه**تـشـوفـه ينـتـظـر سـاعــة زوالــــه
وحـنـا فــي زمــان وضـعــه أقـشــر**تغلـب فــي طبـاعـه داعــي الـشـر
قلـيـل مــا تـجـد لــك كلـمـة أبـشـر**فقدهـا الـرجـل حـتـى فــي عيـالـه
نصلـي فـي السنـة عشـريـن مــرة**للاسسـتـقـاء ولا هـــل أي قــطــرة
بـلانــا مـــن مـعـاصـي مـسـتـمـرة**تـــرد الـخـيــر عــنــا بــــأي حــالــة
ختـامـا يـــا مخـالـيـق اسمـحـولـي**فأنـا وضـحـت مـمـا شـفـت حـولـي
وكـان أخطيـت قومـوا وضـحـوا لــي**فـأنـا شـاعــر قـصـيـده رأس مـالــه


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • Sorry, there are no polls available at the moment.