| | |

الحرس الثوري الايراني: إسرائيل باتت تسمع صوت جنود الإسلام عند حدودها

ש- 10/02/2018 13:26
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

هانت – قال نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، العميد حسين سلامي، إن ايران "لا تؤكد أي خبر مصدره الكيان الصهيوني" وذلك ردا على مزاعم إسرائيل بإسقاط طائرة ايرانية مسيرة.

وركز العميد حسین سلامي وفي كلمة له القاها اليوم السبت في ملتقى اقيم بحضور ضيوف اجانب لمناسبة الذكرى الـ39 لانتصار الثورة الاسلامية في ايران، على أنّ "إيران قادرة على استهداف كلّ القواعد الأمريكية في المنطقة وتدميرها"، لافتاً إلى أنّ "الصواريخ جزء من قدرات إيران الدفاعية ولا تفاوض مطلقاً على القدرات الصاروخية"، مشدّداً على أنّ "الوجود العسكري الأميركي في الدول الإسلامية غير قانوني وذلك أدّى إلى انعدام الأمن وانتشار ​الإرهاب​".

وأكّد العميد سلامي، أنّه "ليس مقبولًا نقض السيادة السورية من قبل أي دولة"، مشيراً إلى أنّ "الوجود الأمريكي في ​سوريا​ غير قانوني وسيواجه الهزيمة"، مبيّناً أنّ "التواجد الإيراني في سوريا ليس تواجداً عسكرياً وإنّما تواجد استشاري، وجيش سوريا قادر على الدفاع عن بلاده"، معتبرا أن "إسرائيل اليوم باتت تسمع صوت جنود الإسلام عند حدودها".

كما أضاف سلامي في جانب من كلمته بشأن الثورة الإسلامية أن سقوط الشاه وانتصار الثورة الاسلامية في ايران شكّل صدمة حقيقية لاميركا وبداية لهزائمها الاخرى في المنطقة والعالم.

قال العميد سلامي، ان "الكيان الصهيوني تبلور على اساس ارادة اميركا وبريطانيا اللذين كانا قد حوّلا العالم الاسلامي الى مقبرة"، على حد تعبيره.

واشار نائب القائد العام للحرس الثوري الى "مسألة هيمنة عالم الاستكبار بعد الحرب العالمية الثانية واضاف، لقد سمعتم بالحروب المأساوية لقتل المسلمين في الحروب التي اثارتها بريطانيا وتعرفون دور امريكا وبريطانيا في تأسيس الكيان الصهيوني وانتم على علم بهزائم الجيوش العربية امام الكيان الصهيوني بدعم من اميركا"، حسب قوله.

قاعدة الطائرات المسيرة في مطار T4  العسكري بسوريا

قاعدة الطائرات المسيرة في مطار T4 العسكري بسوريا

قائد غرفة عمليات حلفاء سوريا: إسرائيل قصفت محطة طائرات مسّيرة بريف حمص

أعلنت "غرفة عمليات حلفاء سوريا" أنّ طائرات حربية إسرائيلية استهدفت محطة الطائرات المسّيرة في مطار الــ T4 في ريف حمص وسط سوريا.

البيان الصادر عن قائد غرفة العمليات أكد أن الطائرة المسيرة التي تم استهدافها إسرائيلياً لم تدخل المجال الجوي لشمال إسرائيل، في حين أن إدعاءات الجيش الإسرائيلي بغير ذلك "كذب وافتراء".

ونفى مصدر في غرفة عمليات حلفاء سوريا في محور المقاومة لقناة "الميادين" إسقاط إسرائيل للطائرة المسيّرة، مؤكداً أنّها لاتزال تقوم بعملها كالمعتاد فوق البادية السورية وقد عادت إلى قاعدتها بسلام.

وعندما تم استهداف المحطة كانت الطائرات المسيرة تقوم بمهمة اعتيادية فوق البادية السورية، وفق بيان حلفاء سوريا الذي أضاف أن لهذه الطائرات دور كبير في جمع المعلومات حول تنظيم داعش وغيرها من التنظيمات الإرهابية وساهمت في تطهير المنطقة الشرقية من التنظيم.

وشددت "غرفة عمليات حلفاء سوريا" أن "الاعتداء الإسرائيلي لن يتم السكوت عنه من الآن فصاعداً"، وأن أي اعتداء جديد "سيلقى رداً قاسياً وجدياً".

البيان الذي حيّا الجيش السوري في تصديه للعدوان، لفت إلى أن إسرائيل وواشنطن "يلعبان دوراً كبيراً بدعم التنظيمات الإرهابية بسوريا"، في وقت "لا يزال الاحتلال الأميركي يعمل على تأمين حاجات داعش، وينقل عناصر التنظيم من شرق الفرات لتدريبهم بالتنف وبقواعدهم المشبوهة في العراق".

وأكّد البيان دعم غرفة حلفاء سوريا للقيادة السورية الرائدة وقرارها الشجاع بالرد على الاعتداء.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • ما هي الزاوية الأكثر شعبية لديك في موقع هانت؟

    View Results

    Loading ... Loading ...