| | |

"قهوة عنصرية": جبارين يطالب أروما عراد بالتراجع والاعتذار

ב- 12/03/2018 16:44
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

الائتلاف لمناهضة العنصرية يطالب بالتحقيق في عنصرية "أروما" جنوبي البلاد

اروما عراد

فرع أروما في مدينة عراد

النقب – هانت – توجه النائب د. يوسف جبارين (الجبهة، القائمة المشتركة) الى مفوضية المساواة في فرص العمل مطالبًا بالتحقيق بالموضوع وبإصدار امر لشركة اروما بإلغاء التعليمات لكونها تعسفية وعنصرية ضد العرب.

جاء ذلك بعد الأمر الّذي أصدره مدير فرع شركة أروما في عراد جنوبي البلاد للعاملين العرب بالفرع مانعًا اياهم من التحدث باللغة العربية بينهم في داخل الفرع أو مع الزبائن العرب.

وفي تبريرها لهذه التعليمات قالت شركة أروما في بيانها: "تم إصدار هذه التعليمات من أجل الحفاظ على كرامة الزبائن، فقد طُلب من العمال بأن لا يتحدثوا بلغة قد تكون غير مفهومة للزبائن".

وقال النائب جبارين: "إننا نتحدث عن أمر عنصري ومرفوض جملةً وتفصيلا، وهو امر غير قانوني. اللغة العربية هي لغة رسمية في الدولة ولا يحق لأحد بأن يمنع العمال والزبائن العرب من الحديث بلغتهم".

وأضاف جبارين: "على مفوضية المساواة في فرص العمل أن تحاسب إدارة الشركة على اتخاذها مثل هذه التعليمات التي تناقض قانون المساواة بفرص العمل ومنع التمييز، ويجب على المفوضية بأن تأمر شركة أروما بإلغاء هذا القرار بشكل فوري".

وقد ابلغت المفوضية اليوم النائب جبارين انها شرعت بفحص الموضوع لمتابعته قانونيًا امام الشركة وامام الفرع الذي تمت به الحادثة.

مطالبة بالتحقيق في الحادثة

من جانبه، توجه الائتلاف لمناهضة العنصرية إلى مفوضية التكافؤ في فرص العمل مطالبًا التحقيق بالحادثة.

وأشار الائتلاف إلى أنه واضافة إلى هذه الخطوة يتم فحص سوية مع طاقم مركز ضحايا العنصرية التوجه بدعوى ضد شركة اروما من خلال المحكمة مع امكانية تطوير مسار عمل مع شركة اروما يسرائيل التي تببع وتؤجر الحق بفتح فروع لاروما لتشمل بالتعاقد مع المستأجرين او مستعملي الاسم بنود تمنع التمييز والعنصرية.
وأوضح المحامي، نضال عثمان، مدير الائتلاف لمناهضة العنصرية أنّ الائتلاف رصد في الآونة الأخيرة عدد من حالات العنصرية في اروما علمًا أنّ جمهور المقهى بغالبه من العرب!
وقال المحامي عثمان أن غياب الرادع قد يحول دون تغيير سياسي في شبكة اروما وأنّ الوقت الحالي هو الأمثل للتغيير.
وكان مدير احد فروع شركة اروما في جنوبي البلاد قد عمم في الآونة الأخيرة رسالة إلى طاقمه طالبه من خلالها عدم التحدث بالعربية، مؤكدًا أن الأمر ساري المفعول مع الزبائن العرب.
ويشار إلى أنّ الأمر عنصري ويتنافى مع القانون الإسرائيلي الأمر الذي يعزز إمكانية التوجه بدعوى ضد الشركة.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • هل تعتقد أن الإسراف في الطعام يكثر في بلدك بشهر رمضان؟

    View Results

    Loading ... Loading ...