| | |

كيف ساعدت بيانات «فيسبوك» ترمب على الفوز في الانتخابات؟

ד- 21/03/2018 14:40
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

جمعت شركة "كامبريدج أناليتيكا" لتحليل المعلومات، التي عملت لصالح حملة الرئيس الاميركي دونالد ترمب خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016، بيانات 50 مليون مستخدم لموقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، بغية استهدافهم برسائل سياسية محددة، وفق تقارير صحافية نشرتها صحيفتا "الأوبزورفر" و"الغارديان" البريطانيتان.

اقرأ ايضاً: شاهد| "فيسبوك" يحذف سؤالا أثار غضب مستخدميه

وذكرت التقارير أن الشركة التي اتهمت بالقيام بأكبر خرق من نوعه لموقع "فيسبوك" استخدمت بيانات ملايين الناخبين في تصميم برامج بإمكانها التنبؤ بخياراتهم والتأثير عليها في صناديق الاقتراع، فكيف قامت "كامبريدج أناليتيكا" بذلك؟

1- طورت "كامبريدج أناليتيكا"، بالتعاون مع أستاذ جامعي في جامعة "كامبريدج"، تطبيقا على "فيسبوك" لاختبار الشخصية.

2- شجعت الشركة حوالى 320 ألف مستخدم أميركي لفيسبوك على المشاركة في الاختبار الذي يطرح أسئلة دقيقة حول شخصية المستخدم وتوجهاته السياسية. ويدفع التطبيق بين 2 إلى 5 دولارات للمستخدمين، شرط أن يحملوا الجنسية الأميركية ولهم حق الانتخاب.

3- جمع التطبيق بيانات المشاركين الشخصية، بالإضافة إلى "أصدقائهم" في "فيسبوك" الذين رفضوا مشاركة بياناتهم مع التطبيق، وبلغ عدد مستخدمي "فيسبوك" الذين جمع التطبيق بياناتهم أكثر من 50 مليونا.

4- قارنت الشركة بيانات الـ 50 مليون مستخدم مع المنشورات التي أُعجبوا بها أو الصفحات التي تابعوها وغيرها من المعلومات الشخصية، ثم طورت برامج إلكترونية جمعت بين هذه البيانات وسجلات الناخبين لمعرفة أنماط تصويتهم.

5- استُهدفت الشركة هؤلاء المستخدمين عقب ذلك بإعلانات سياسية تتوافق مع توجهاتهم التي تم التوصل إليها بناء على بياناتهم الشخصية.

6- نفت "كامبريدج أناليتيكا" استخدام هذه البيانات ضمن الخدمات التي قدمتها لحملة دونالد ترمب.

7- "فيسبوك" علق حساب "كامبريدج أناليتيكا" والمنظمة الأم "ستراتيجيك كوميونيكيشن لابوراتوريز"، وقال إنه تجري "مراجعة داخلية وخارجية شاملة" لتحديد ما إذا كانت البيانات الشخصية لنحو 50 مليون مستخدم ما زالت بحوزة الشركة.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • من ستنتخب لرئاسة بلدية رهط؟

    View Results

    Loading ... Loading ...