| | |

بالصور| رهط: قاعة رياضية استثمر فيها ملايين الشواقل تتحول إلى "خرابة"

ג- 10/04/2018 18:36
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

البلدية: "رصدنا 600 ألف شيقل لترميم القاعة"

رهط – خاص هانت – اشتكى عدد من السكان في مدينة رهط من أن قاعة ابن خلدون الرياضية، التي تم استثمار ملايين الشواقل في بنائها "تحولت إلى خرابة"، على حد تعبيرهم.

وكان المركز الجماهيري رهط افتتح يوم 18 أغسطس/آب 2010 القاعة الرياضية، حيث حضر الافتتاح الدكتور عامر الهزيل مسؤول ملف التربية والتعليم.

وقال سكان من المدينة في حديث لمراسل "هانت": "اللافت للنظر أن هذه القاعة والتي تبعد عشرة أمتار من مدرسة ابن خلدون تكاد تكون معدومة الفعاليات بل وتحوّلت إلى مسرح للعابثين لأسباب غير معروفة إلى هذه اللحظة". وتابع قائلا: "لا يستطيع أحد من المسؤولين أن ينكر أنّ هذه القاعة يختبئ خلف تدميرها والسكوت عليه كونها تبعد فقط 100 مترا من مبنى البلدية"، لافتا إلى أن "هذه الأموال يتم جبايتها من المواطنين".

وقال المواطن "أبو أحمد"، والذي تحدث لمراسلنا وطلب عدم ذكر اسمه، بحرقة وألم: "لا يعقل أنّ جميع القاعات الرياضية في المدينة تعمل بشكل منظم وترعى بالصيانة والميزانيات باستثناء قاعة ابن خلدون، التي دمرت نهائيا على مرآى من أعين المسؤولين".

وأضاف قائلا: "نطالب المسؤرلين الترفع عن المشاحنات الشخصية وإخراج المرافق العامة من دائرة الصراع السياسية".

هذا وقال "أبو خالد"، أحد سكان الحارات القريبة من القاعة الرياضية: "في الحقيقة أنه لشيء يدمي القلب ويدمع العين عندما أمر من جانب القاعة وأرى هذه المشاهد المخزية.. أشعر وكأننا على شفا هاوية كوننا لا نحترم مؤسساتنا التعليمية التربوية".

"البلدية تعمر والنَّاس دمرت ابن خلدون اكثر من مرة"

وعقب رئيس المعارضة، الشيخ فايز أبو صهيبان، في حديث لمراسلنا: "إن عدم تفعيل القاعات ونوادي الشبيبة هو السبب الرئيس الذي يؤدي إلى تخريب هذه المؤسسات، فالأموال موجودة بكثرة في خزينة البلدية، لكنها فقيرة في إعداد الخطط اللا منهجية لتفعيل هذه المؤسسات، وبذلك تصبح عرضة للإهمال. إدارة هذه البلدية تلفظ أنفاسها السياسية الأخيرة في هذه الأيام بسبب الفشل الذريع في توفير الخدمات الإجتماعية والصحية ورفع مستوى التربية والتعليم وحتى على مستوى البنى التحتية".

أما المفوض برئاسة البلدية د. الهزيّل الذي كان شارك في افتتاح القاعة الرياضية، فعقب في حديث لمراسل "هانت": "البلدية تعمر والنَّاس دمرت ابن خلدون اكثر من مرة.. هذا واقع مبكي".

وتابع المسؤول عن ملف التربية والتعليم قائلا: "المركز الجماهيري يفعّل القاعات ولا يرممها. في هذه الايام رصدنا ميزانية قرابة 600 ألف شيقل لترميم القاعة وهذه المرة ستتخذ إجراءات جديده بالكامل لمنع الايدي العابثة والمخربة من تدمير القاعة مجددا".

          


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • من ستنتخب لرئاسة بلدية رهط؟

    View Results

    Loading ... Loading ...