| | |

قمة الظهران.. قمة البراءة العربية من صفقة القرن

ג- 17/04/2018 10:52
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

د. عبير عبد الرحمن ثابت

انتهت بالأمس أعمال القمة العربية الـ29 فى الظهران بتحقيق أهدافها التى عقدت من أجلها على أكمل وجه، فقد أكد البيان الختامى للقمة مواقفها من قضايا الساعة فى المنطقة بوجهة نظر محور الاصطفاف العربي السني المعتدل؛ فقد أدانت القمة التدخل الإيراني والتركي فى الشؤون العربية؛ ومحاولاتهما مد نفوذهما فى المنطقة، وأعادت القمة التأكيد على رفض العرب للموقف الأمريكي المتمثل باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، والتأكيد على أن الشطر الشرقي منها هو عاصمة دولة فلسطين؛ والتى يجب إقامتها كحل للصراع العربي الاسرائيلي طبقا لمقررات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، والتى أكدت القمة أنها لا زالت مطروحة على الطاولة، وهنا أرادت المملكة السعودية الرد على ما تشيعه وتسربه المصادر الإسرائيلية من تغيير فى الموقف السعودي تجاه الصراع الفلسطيني الاسرائيلي باتجاه التماهي مع الموقف الأمريكي لإدارة ترامب بما يعرف بصفقة القرن، والتى شرعت الإدارة الأمريكية بتنفيذها على الأرض؛ وهنا كان الحرص السعودي على نفي تلك الإشاعات والتسريبات بإطلاق شعار قمة القدس على القمة 29 وتخصيص 150 مليون دولار لدعم صندوق القدس إضافة لتخصيص 50 مليون دولار لدعم وكالة الأونروا.

〉〉〉 «أهم ما حققته القمة 29 هو إعطاء صك براءة للعرب من التورط مع الإدارة الأمريكية بقيادة ترامب فى تصفية القضية الفلسطينية؛ عبر ما يعرف بصفقة القرن»

إنّ القمة العربية 29 هى قمة كأي قمة روتينية عربية سابقة؛ فلا أحد يعوّل كثيرا على مقرراتها التي لن تتعدى فى أحسن الأحوال تسجيل المواقف الدبلوماسية منزوعة الدسم بسبب حالة التشتت العربي، فلا أحد ينظر للعرب على أنهم كيان سياسي موحد صاحب قرار فاعل فى المنطقة، وتلك مع الأسف حقيقة ماثلة منذ سبعينيات القرن الماضي فليس ثمة قرار عربي موحد أو حتى سياسة عربية جامعة لأن العرب يفتقدون إلى مشروع قومي جامع؛ وهو ما جعل القرار والسياسة العربية تسير بالتبعية للقوى العظمى؛ فليس ثمة استقلالية أو حتى هوية قومية للقرار العربي مع تباين المصالح للدول العربية؛ وغياب المصلحة القومية الجامعة فى ظل تشتت المواقف والانقسام العربي بين المحاور الإقليمية والدولية؛ إضافة إلى ذلك الوضع المأساوي القائم فى أكثر من دولة عربية عقب ثورات الربيع العربي والذي ينذر بتفكك العديد منها.

إقرأ أيضا: إيران في عين العاصفة

إن أهم ما حققته القمة 29 هو إعطاء صك براءة للعرب من التورط مع الإدارة الأمريكية بقيادة ترامب فى تصفية القضية الفلسطينية، عبر ما يعرف بصفقة القرن. ولكن ثمة أسئلة ملحة بعد القمة العربية أهمها هل ستتوقف صفقة القرن؟ وهل بمقدور العرب التصدي لصفقة القرن التى بدأت الإدارة الأمريكية فعليا فى تنفيذها عبر اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل؛ وعبر محاولاتها تصفية وكالة غوث للاجئين بقطع الدعم المالي عنها. أم أن العرب يدركون أن الصفقة أصبحت قدرا مقدورا يستحيل عليهم مقارعته تحاشيا لإغضاب سيد البيت الأبيض؛ وأن أقصى ما يمكن فعله هو النأي بأنفسهم عن الصفقة عبر التبرئ من أي صلة لهم بها؛ وإلقاء الكرة فى الملعب الفلسطيني عبر التبني السياسي للموقف الفلسطيني الرافض لها.

فى حقيقة الأمر إن الإجابة على هذا السؤال من المؤكد إنها ليست عند العرب؛ بقدر ما هي لدى الفلسطينيين أنفسهم بمدى قدرتهم على الصمود فى موقفهم الراهن من الإدارة الأمريكية وصفقتها التي تنفذ؛ وبمدى قدرتهم على إنهاء انقسامهم لمواجهة ما يحاك فى الخفاء والعلن ضدهم موحدين خلف استراتيجية المقاومة السلمية والصمود لترجمة وتطوير المواقف العربية المعلنة لمواقف فاعلة على الأرض يكون بمقدورها على الأقل تعديل إن لم يكن إلغاء صفقة القرن لتنسجم مع مقررات الشرعية الدولية؛ وهو ما يعني أن على الفلسطينيين التعويل على أنفسهم قبل أي تعويل على أي مواقف عربية أو دولية؛ وهو ما يفرض على الفلسطينيين الاختبار الأصعب فى قادم الأيام وليس أمام الفلسطينيين من خيار إلا النجاح لأن مسؤولية ونتائج الفشل لن يتحملها أحد إلا الفلسطينيين بعد تبرئة العرب والعجم من أي مسؤولية عن ما يعرف بصفقة القرن.

^ أستاذ علوم سياسية وعلاقات دولية


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • هل تعتقد أن الإسراف في الطعام يكثر في بلدك بشهر رمضان؟

    View Results

    Loading ... Loading ...