صور| فيلم عن منتجع الغطس الذي أداره الموساد في السودان - هانت - هانت
| | |

صور| فيلم عن منتجع الغطس الذي أداره الموساد في السودان

ש- 21/04/2018 9:56
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

تستعد شركة إنتاج الأفلام السينمائية "هوليوود" لإنتاج فيلم حول منتجع "الغطس" الذي أداره الموساد الإسرائيلي في السودان. الفيلم الذي يحمل اسم "منتجع غطس على البحر الأحمر"، تم تصويره في ناميبيا وجنوب أفريقيا، بحسب شبكة "بي بي سي". ويتناول الفيلم تفاصيل عن قرية عروس التي اتخذها الموساد قاعدة لعناصره؛ لتوكيلهم بالقيام بمهمات سرية خارجية.

وقرية عروس السياحية تبعد 50 كلم شمال بورسودان، وبنيت كقاعدة لممارسة الغوص والتصوير تحت الماء. وتعد المياه في قرية العروس من أنقى مياه البحار في العالم، وكانت هيئة السياحة في السودان سعيدة بوجود المستثمرين الأوروبيين، الذين عملوا بدورهم على جذب السياح الأجانب، وفقا لـ"بي بي سي".

ولم يكن يدور بذهن الحكومة السودانية أن "الموساد" قام في بداية الثمانينات بإطلاق المنتجع وإدارته كغطاء لعملية غير عادية لإنقاذ آلاف اليهود الإثيوبيين العالقين في مخيمات اللاجئين في السودان، ونقلهم لإسرائيل. وينقل الفيلم عن "شيمرون"، أحد العملاء الذين عملوا بالقرية، قوله إنه "كان ذلك من أسرار الدولة التي لم يتحدث عنها أحد، حتى أسرتي لم تعرف".

يذكر أنه وفي سبعينات القرن الماضي شهدت إثيوبيا حربا أهلية، فنزح الكثيرون إلى السودان؛ هربا منها ومن الأزمة الغذائية التي ضربت إثيوبيا في ذلك الوقت، ومن بين النازحين كان العديد من اليهود الإثيوبيين. وكانت الحكومة الإسرائيلية أخرجت بعض الإثيوبيين بأوراق مزورة إلى أوروبا، ومنها إلى إسرائيل، وكل ذلك يتم عبر القرية السودانية.

وبحسب الفيلم، فإن مجموعة من العملاء تظاهروا بأنهم شركة سويسرية وأقنعوا السلطات السودانية بأنهم يريدون الاستثمار في موقع القرية التي استأجروها لمدة ثلاث سنوات مقابل 320 ألف دولار، قبل أن يتبين لاحقا أنهم من "الموساد". وقال أحد العملاء: "كانت عملية خطرة، فلو تم كشف أي منا لانتهى بنا الأمر بإعدامنا في وسط الخرطوم".

وأضاف عميل آخر: "غادرنا القرية في عربتين إلى الشمال، حيث التقطتنا طائرة شحن سي 130، وأعادتنا إلى إسرائيل. لقد كان هناك سياح في القرية استيقظوا في اليوم التالي، ليجدوا أنفسهم وحدهم في الصحراء".

يشار إلى أنه وبحلول عام 1984، تم إعلان المجاعة في السودان، وتقرر تسريع وتيرة عمليات الإخراج، ومع تدخل الولايات المتحدة وافق الرئيس السوداني السابق، جعفر نميري، على نقل اللاجئين اليهود جوا مباشرة من الخرطوم لأوروبا، مشترطا أن تتم العملية بسرية، والتي شملت 28 رحلة نقل خلالها 6 آلاف و380 من يهود إثيوبيا إلى بروكسل ومنها لإسرائيل في عملية أطلق عليها "موسى".

إلا أن العملية توقفت في كانون ثاني/ يناير 1985 بعدما كُشف أمرها. وفي نيسان/ أبريل، أطيح بالنميري في انقلاب عسكري، وشرع النظام الجديد على الفور في البحث عن "جواسيس الموساد" الحقيقيين أو الوهميين.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • هل تعتقد أن الإسراف في الطعام يكثر في بلدك بشهر رمضان؟

    View Results

    Loading ... Loading ...