| | |

بئر السبع: كلية كي تحيي يوما دراسيا حول اللغة العربية وآدابها

ה- 28/06/2018 12:26
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

بئر السبع – هانت – أقام مركز إبراهيم عدنان سعدي لأبحاث اللغة العربية وآدابها، في كلية كي الأكاديمية في بئر السبع، يوما دراسيا حول دراسات اللغة العربية وآدابها، شكلت محورا رئيسيا لكتاب أصدره المركز بعنوان: "دراسات في اللغة العربية وآدابها".

وشارك في الكتاب من خلال دراساتهم وأبحاثهم كل من بروفيسور محمد أمارة، د. غانم مزعل، د. محمود نعامنة، د. سليم أبو جابر، د. عمر مزعل وكذلك د. خالد اغبارية رئيس المركز،  حيث جاءت أبحاثهم متنوعة في اللغة العربية والأدب الحديث.

هذا وقد كانت المحاضرة المركزية للبروفيسور محمد أمارة الذي أسهب في تناوله لمكانة اللغة العربية في البلاد كلغة أقلية قومية تواجه تحديات كبيرة لا سيما تأثر الناطقين بها في البلاد باللغة العبرية وكذلك العولمة، كما تناول محاولة الجهات الفاعلة في المجتمع العربي في البلاد في المساهمة في نصرة اللغة العربية ورفع لوائها كلغة قومية تجمع أبناء المجتمع العربي في البلاد.

د. غانم مزعل فقد تناول أهمية وضرورة تذويت حب القراءة الحرة عند الأجيال الناشئة، مبينا كيف أن قراءة الأدب على سبيل المثال تجعل القارئ مثقفا وواعيا ومدركا لما يجري حوله وتجعله أكثر فهما للتاريخ والحضارة وللآخر.

أما د. محمود نعامنة فقد تناول مصطلحين مركزيين في نقد الشعر العربي المعاصر هما القناع والأسطورة، مفصلا تاريخ تطورهما والأغراض التي من الممكن أن يحققها الشاعر من خلال القناع والأسطورة في الشعر.

هذا وقد تألق الشاعر د. بديع القشاعلة في إلقائه لبعض قصائده النيرة الحديثة.

الأستاذ نسيم خلف أبدع في وصلته الموسيقية عن المقامات.

ويجدر الذكر أن مركز إبراهيم عدنان سعدي لأبحاث اللغة العربية وآدابها قام بالتوزيع المجاني للكتاب الجديد الذي أصدره حديثا، حزيران 2018، (دراسات في اللغة العربية وآدابها).

رئيس المركز د. اغبارية فقد أجمل اليوم الدراسي متناولا عدة رسائل منها ضرورة الإقبال على القراءة الحرة وتذويت حبها لدى الأجيال الناشئة، وكذلك ضرورة أن يصبح المدرسون والمحاضرون وسائر المربين جزءا من الحل فيساهموا في إشاعة ثقافة القراءة الحرة. أما الرسالة الثانية فهي الدعوة لنصرة اللغة العربية ورفع لوائها واعتمادها كلغة تدريس وخطاب في جميع المؤسسات التعليمية والثقافية والمؤسسات العربية الرسمية. كما أكد رئيس المركز على سياسة الانفتاح التي يتبناها المركز إزاء المؤسسات الفاعلة في المجتمع لا سيما المؤسسات التعليمية والثقافية والجماهيرية والجمعيات الأهلية لما فيه خير وتعاون ورفع لنجاعة العمل.

وفي الختام شكر الحضور والمشاركين وأسرة السعدي على عطائهم السخي والمتواصل للمركز.

هذا وقد تولى عرافة اليوم الدراسي د. أحمد العطاونة.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • هل تعتقد أن الإسراف في الطعام يكثر في بلدك بشهر رمضان؟

    View Results

    Loading ... Loading ...