| | |

شاهد| ردود فعل صاخبة على خلفية اغلاق اسرائيل لفضائية القدس

ג- 10/07/2018 10:33
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

القدس – هانت – وردت ردود فعل صاخبة من قبل القيادات العربية أمس الاثنين، على خلفية قرار إسرائيل إغلاق فضائية القدس. وقال النائب أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير في القائمة المشتركة، إن "اغلاق فضائية القدس هو لمنع فضح الاحتلال".

اعتبر النائب طلب ابو عرار حظر فضائية القدس سيرورة اسرائيلية لتضليل الرأي العام العالمي، واخفاء الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الانسان لعرب الداخل، وللعرب في الضفة والقطاع.

وقال النائب عن الحركة الإسلامية في القائمة المشتركة، معقبا على حظر الفضائية: "سياسة تكميم افواه وخطة لإخفاء انتهاكات اسرائيل لحقوق للعرب في الداخل والضفة والقطاع، لان فضائية القدس وكغيرها من فضائيات تكشف المخططات الاسرائيلية ضد المسجد الاقصى، والنقب، والضفة والقطاع، وتكشف الاعتداءات على عرب الداخل عامة.

هذه الخطوة بحجة التحريض فاشلة، علما ان اسرائيل تقوم بحظر الفضائيات العربية لأهداف تجهيلية، ولتتستر على الكراهية ضد العرب من قبل الحكومة الاسرائيلية الحالية، والاجراء مس بحرية الصحافة". كما استنكر النائب ابو عرار، التحقيق مع الصحافي انس موسى مراسل فضائية القدس، واياد النائل مدير شركة البشير بروميديا في ام الفحم، وطاقم الشركة التي تقدم خدمات انتاجية واعلامية للفضائية، وهذا الاجراء هو مس بحرية الصحافة وتخويف للاعلاميين".

من جانبه، استنكر النائب د. جمال زحالقة، رئيس حزب التجمع ورئيس الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة، القرار الإسرائيلي بحظر قناة القدس في الداخل الفلسطيني وفي مدينة القدس، ووصف القرار بأنه محاولة لحجب المعلومات عن الجرائم الإسرائيلية، ويندرج ضمن الحملة الإسرائيلية المحمومة ضد الصحافة الفلسطينية، حيث استشهد صحفيّان وجرح اكثر من مئة في مسيرات العودة في غزّة، وحيث قامت إسرائيل بملاحقة صحفيين ومؤسسات صحفية فلسطينية بتهم واهية وغالبًا دون تكلف إسرائيل نفسها عناء تقديم تبريرات لخطواتها التعسفية ضد وسائل الاعلام الفلسطينية.

وقال زحالقة بأن إسرائيل لا تكتفي بملاحقة الصحافة الفلسطينية، بل تسعى لتضييق الخناق على الاعلام بشكل عام من خلال مشروع قانون منع توثيق الجنود والحكم بالسجن عشرات السنوات للصحفي الذي يصوّر الجنود ويمس ما يسمى "أمن الدولة".

وتحدّث زحالقة في الهيئة العامة للكنيست عن ملاحقة الصحافة الحرّة وعن "ثقافة الكذب" في إسرائيل التي هي جزء لا يتجزّأ من جرائم الحرب وجرائم العنصرية، فالمجرم عادةً يخطط لجريمته ويخطط كيف يغطّي عليها, والمسألة ليست حرية صحافة فحسب بل جزء من فعل اجرامي.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • Sorry, there are no polls available at the moment.