| | |

هل يقوم المجتمع العربي بواجبه؟ | بقلم: د. خليل العقبي

ה- 26/07/2018 14:03
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب


عجبت كثيرا لما تردد في الآونة الأخيرة حول تقديم النقد لأعضاء الكنيست العرب ومطالبتهم بالإستقالة بحجة انهم مقصرون في أداء واجبهم تجاه المواطن العربي، صاحب الفضل عليهم بصوته الذي أدخلهم البرلمان.. والسؤال الذي يطرح نفسه، ما هو البديل أيها السادة المنتقدون؟ وماذا فعلنا أنا وأنتم؟

إنني لا أكتب هذه الكلمات من منطلق الدفاع عن النواب العرب وإنما ايمانا مني بأنه يجب أن يكون لنا تمثيل في الكنيست، وعلينا جميعا كأقلية عربية التصويت وعدم الإمتناع ليتضاعف عدد النواب العرب في الكنيست لرفع قضايانا بصوت عال والوقوف قدر المستطاع ضد التطرف الإسرائيلي والعنصريه الصهيونية.

"لماذا لم نقف مئات الآلاف منا وقفة احتجاج صارخة مقابل الكنيست العنصري، بدلا من توجيه الإنتقادات للبرلمانيين العرب"

أليس الجدير بنا أن نقف سندا لأعضاء الكنيست العرب يوم تمّ سن القانون القومي العنصري الذي كشف عن حقيقة ما يدور في صدور الصهاينة العنصريين، وأن نقف مئات الآلاف منا وقفة احتجاج صارخة مقابل الكنيست العنصري، بدلا من توجيه الإنتقادات للبرلمانيين العرب الذين ادلوا بصوت إحتجاج صارخ ضد هذا القانون العنصري.

انني على ثقة بأنه لو تكاتفنا وخرجنا جميعا لنحتج ضد هذا القانون لما تجرأ دختر وغيره من سن هذا القانون.

إنّ الأمر قابل للتغيير إذا ادركت القيادات العربية كيف بالإمكان الضغط على الحكومة الفاشية، وذلك من خلال تنظيم مظاهرات حاشدة يشارك فيها كل العرب دون توقف وحتى لو استمرت عدة أيام.

كذلك على القيادات العربية كلجنة المتابعة وغيرها إتخاذ قرار بعدم إفتتاح السنة الدراسية في المدارس العربية، حتى تتراجع الحكومة العنصرية وتعترف بلغتنا العربية بأنها لغة رسمية وأنها اللغة الثانية في الدولة، كما كان معروفا منذ قيام إسرائيل.

وأخيرا ارجو أن يصل بنا الوعي لنفهم أنّ المخاطر ألتي تدور من حولنا والمضايقات العنصرية كثيرة، وعلينا الصمود والتكاتف يدا واحدة لنتصدى لمثل هذه المخاطر، وأن نتذكر بأنه ما حك جلدك مثل ظفرك وأن يد الله مع الجماعة…

التعليقات

1 - كلمات من الصميم
وصال | الطيبة
ג- 31/07/2018 الساعة 7:43   

الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • من ستنتخب لرئاسة بلدية رهط؟

    View Results

    Loading ... Loading ...