| | |

كيف تحظر المكالمات المزعجة حتى قبل ورودها؟

ש- 08/09/2018 8:32
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

طالما كان المُسوّقون عبر الهاتف شوكةً في ظهر البشرية لعقود من الزمن، وتفاقمت هذه المشكلة مع التطور الهائل للاتصالات. وبالرغم من أن التكنولوجيا تتيح مزيداً من الخيارات لحظر المكالمات غير المرغوب فيها، فإنها أيضاً تجعل هؤلاء المتطفلين أكثر مرونة من ذي قبل.

لكن المشكلة الأكبر ليست في المتطفلين بل في المحتالين الذين ازدادوا ذكاءً، وباتوا يستخدمون الحواسيب في هذه الأيام لـ»تغيير» الأرقام التي تظهر عندما يتصلون ، ما يعني أنهم قادرون على الاتصال من آلاف مؤلفة من الأرقام المختلفة كي يخفوا هوياتهم.

تقرير لصحيفة The New York Times الأميركية عرض خيارات متعددة لما يمكن القيام به عند استقبال مكالمات أو رسائل نصية غير مرغوب فيها، وكيفية تجنبها، آملاً في أن تنتصر في حرب المكالمات المزعجة.

ما الفارق بين المتطفلين والمحتالين؟ وكيف تختلف طريقة التعامل معهما؟

بادئ ذي بدء يوجد اختلاف بين المحتالين والمُتطفِّلين. تستقبل أحياناً مكالمات غير مرغوب فيها من شركة نفذت لك بعض الأعمال أو جمعية خيرية تبرعت لها. فإذا كنت تعرف أن المكالمة تأتي من كيان شرعي، فلا تتردد في أن تطلب منهم محو رقمك من القائمة لديهم. وسوف تلتزم الشركات (لنأمل ذلك) بتلبية رغباتك. لكن بالنسبة لهؤلاء فلا ترد ولا تتصل بهم بأي شكل

على الجانب الآخر، لا يلتزم المحتالون بالقواعد؛ إذ إنهم في المعتاد مستهترون يحاولون سرقة أموالك. فإذا استقبلت مكالمة أو رسالة نصية من الواضح أنها احتيالية – مثلما هو الحال مع عديد من المكالمات الآلية – فلا تتفاعل معها.

لا تتصل بأي أرقام في قائمتهم الأوتوماتيكية، ولا ترد بأي رسالة نصية تقول «توقف»، بل لا تتكلم من الأساس. إذ إن قيامك بتلك الأشياء، لن يفعل شيئاً سوى أنه سيقنع المتصلون أن الرقم في الخدمة، وسيستمرون في الاتصال بك.

إذا كان المتصل شركة ترفض محو رقمك من قائمتها أو أنها احتيالية نشطة، فلا يمكنك تجنبها، بل يمكنك حظر الرقم والإبلاغ عنه في محاولةٍ منك لمنع مزيد من المكالمات والرسائل النصية من ذلك النوع.

وبالإضافة إلى الحظر يمكنك الإبلاغ أيضاً

يمكن لبعض الهواتف الذكية التي تعمل بأنظمة تشغيل أندرويد الإبلاغ عن المكالمات المزعجة عبر تطبيق الهاتف (Phone)، وإن كان هذا يختلف من جهاز إلى آخر.

ففي أي هاتف لديه نظام تشغيل Vanilla Android (مثل هواتف Google Pixel)، يمكن فتح قائمة آخر مكالمات، واختر الرقم المراد، ثم اختر حظر/إبلاغ (Block/Report Spam).

وفي هواتف أخرى، يمكن للمستخدمين حظر الأرقام عن طريق خطوات مشابهة، ولكن ليس من الضروري أن يعطيك خيار الإبلاغ عن رقم مزعج -وإن كانت بعض الشركات، مثل شركة AT&T الأميركية، ستسمح لك بالإبلاغ عن المكالمات المزعجة من شبكة الإنترنت.

للأسف في الآيفون لا يمكنك الإبلاغ

لا تملك هواتف آيفون خاصية الإبلاغ عن رقم مزعج مع المكالمات، ولكن يمكن منع رقم من الاتصال بالمستخدم. يتطلب ذلك فتح تطبيق الهاتف (Phone) والعثور على المكالمة في قائمة أحدث المكالمات (Recents). اضغط على زر (i) واتجه لأسفل حتى تصل إلى «حظر هذا المتصل» (Block this Caller) كي تحظر الرقم.

يُنتظر أن تحمل هواتف آيفون خيارات أفضل للإبلاغ عن الأرقام والرسائل المزعجة مع الإصدار IOS 12 المتوقع إطلاقه هذا الخريف.

أما بالنسبة للرسائل النصية فيمكنك الإبلاغ بطرق أسهل

يمكن الإبلاغ عن الرسائل النصية بطريقة أسهل، بغض النظر عن الهاتف الذي لديك، فكل ما عليك القيام به هو إرسال كلمة SPAM إلى الرقم 7726 (هذا الرقم نشط في الولايات المتحدة، ويمكن أن يختلف في البلاد الأخرى).

تشترك أغلب شركات الاتصالات في خدمة ستستخدم هذه المعلومات لتتحرى عن مرسلي هذه الرسائل وتحظرهم في المستقبل.

كما تستطيع أن تكون جزءاً من حملة واسعة لمحاربة الرسائل المزعجة

يستطيع مستخدمو أندرويد أيضاً الإبلاغ عن الرسائل النصية عن طريق الذهاب إلى القائمة (Menu) ثم الذهاب إلى (People & Options)، ثم حظر الرقم (Block) واختيار خاصية «الإبلاغ» (Report as Spam). ترسل هذه الرسالة إلى جوجل إضافة إلى شركة الاتصالات التي تتعامل معها، ما يمكّن جوجل من تطوير عملية فلترة حظر الرسائل والمكالمات المزعجة لديهم أيضاً).

يمكن لمستخدمي آيفون الإبلاغ عبر تطبيق iMessages عن الرسائل المزعجة من خلال خيار رابط (Report Junk) الذي يظهر أسفل الرسائل التي تأتي من مستخدمين غير معروفين.

وأخيراً، تنظم أيضاً بعض الحكومات هذه العملية، فمثلاً يمكن وضع الرقم على قائمة Do Not Call المُتاحة في الولايات المتحدة، والإبلاغ عن المكالمات غير المرغوبة لدى لجنة التجارة الفيدرالية بالولايات المتحدة، التي ستسأل عن بعض المعلومات حول طبيعة المكالمة، وتضيفها إلى قاعدة بياناتها.

بالرغم من ذلك، لا تضمن أي من هذه الخطوات منع المكالمات كلياً. فالمحتالون يزدادون ذكاءً وقد يتصلون من رقم آخر وحسب، لكن هذه العملية تساعد الجهات المسؤولة، مثل لجنة التجارة الفيدرالية في الولايات المتحدة وجوجل ومقدمي خدمات الهواتف المحمولة، لمجابهة المشكلة على المدى البعيد.

وإذا تواصلت المشكلة فيمكنك الانتقال إلى مستوى أعلى من المواجهة

عندما تبلغ عن مكالمة أو رسالة، فإنك بذلك تؤدي دورك لمجابهة آفة المسوقين عبر الهاتف والمتطفلين. ولكن إذا كنت لا تزال تستقبل كمية كبيرة من المكالمات غير المرغوب فيها، فيمكن أن ترتقي بحظر المكالمات إلى المستوى الأعلى.

هكذا يمكنك فلترة المكالمات المشتبه بها في الهواتف الأندرويد

يمكن لمستخدمي أندرويد تفعيل عملية فلترة المكالمات المزعجة المُنصَّبة داخلياً على تطبيق الهاتف (Phone). اضغط على النقاط الثلاث الموجودة في زاوية الشاشة، واختر الضبط (Settings)، ثم توجه إلى هوية المتصل والأرقام المزعجة (Caller ID & Spam). ثم فعّل خيار فلترة المكالمات المشكوك في أنها غير مرغوب بها. ومن الآن فصاعداً، بدلاً من مجرد تحذيرك من أن مكالمة ما قد تكون مزعجة، سيمنع جوجل تلك المكالمة من الاتصال بهاتفك من الأساس.

ولكن في الآيفون سيكون عليك اللجوء لخدمات شركات الاتصالات

لا تملك هواتف آيفون خياراً لفلترة هذه المكالمات، ولكن كل من مستخدمي أندرويد وآيفون على السواء يمكنهم فلترة الأرقام المزعجة والاحتيالية عن طريق مقدمي خدمات الهواتف المحمولة.

ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال، تمتلك جميع شركات الاتصالات الأربعة تطبيقات وخدمات يمكنها مساعدتك. أو عليك بتطبيقات الطرف الثالث التي تحوي قاعدة بيانات هائلة عن المزعجين

يوجد أيضاً عدد من تطبيقات الطرف الثالث التي تحتوي على قاعدة بيانات ضخمة من الأرقام المزعجة والاحتيالية، وعديد من الخيارات لحظرها. ويعتبر تطبيق Hiya (المجاني) وتطبيق Robokiller (مقابل 2.45 دولار شهري) اثنين من أشهر التطبيقات لهذا الغرض.

يكمن الاختلاف الرئيسي في الطريقة التي تحظر بها المكالمات: يمكن لتطبيقات الطرف الثالث منع هاتفك من إصدار جرس إشعار المكالمات، والشركة التي تقدم لك الخدمة قادرة على حظر المكالمة في هذه السلسلة، فتعطي الأرقام الاحتيالية والمزعجة إشارة بأن رقمك مشغول وهو ما يؤمل منه أن يجعلهم يعتقدون أن رقمك غير متصل. وتطبيقات الطرف الثالث قد تكون الخيار الوحيد لبعض الأشخاص. ويظل الخيار الأسهل ولكن الذي الأكثر عزلة هو خاصية عدم الإزعاج

وأخيراً، إذا كان ذلك متعباً للغاية فلديك إذاً خيار آخر.

يعتبر هذا الخيار أسهل بكثير وإن كان أكثر حدّة: يمكنك ببساطة تفعيل خاصية عدم الإزعاج (Do Not Disturb) لأي شخص ليس في قائمة جهات الاتصال الخاصة بك.

في هواتف أندرويد:

توجَّه إلى الضبط (Settings)

ثم إلى الصوت (Sound)

ثم إلى تفضيلات عدم الإزعاج (Do Not Disturb Settings).

ثم السماح بذات الأولوية فقط (Priority Only Allows).

يمكن من هنا اختيار جهات الاتصال فقط (Contacts Only) لاستقبال المكالمات والرسائل. بعد ذلك، اسحب ظل الإشعارات إلى أسفل من أعلى هاتفك كي ترى زر الدخول السريع إلى الضبط (Quick Settings)،

ثم شغّل خاصية منع الإزعاج (Do Not Disturb)، واضبطها على ذات الأولوية فقط. بعد ذلك، ستذهب جميع المكالمات من الأرقام غير الموجودة ضمن جهات الاتصال الخاصة بك إلى البريد الصوتي مباشرة.

وإذا كان لديك هاتف سامسونغ، ستجد أن هذا الخيار أسهل بكثير:

افتح تطبيق الهاتف (Phone).

توجه إلى ضبط المكالمات (Call Settings)

ثم إلى حظر رقم (Block Number)، وبعد ذلك حظر المتصلين غير المعروفين (Block Unknown Callers).

وفي هواتف آيفون:

يمكن أن تفعل ذلك عن طريق التوجه إلى الضبط (Settings)

ثم عدم الإزعاج (Do Not Disturb)

ثم السماح بالمكالمات من (Allows Calls From) واختر جميع جهات الاتصال (All Contacts).

ثم عُد إلى صفحة عدم الإزعاج، وفعّل خاصية عدم الإزعاج (Do Not Disturb).

ولكن كيف سأتعرف على المكالمات المهمة التي تفوتني؟

يضمن هذا الخيار للمستخدم أن هاتفه لن يرن عندما يتصل أي رقم محتال أو مزعج، وهو ما يجعله خياراً جذاباً للغاية.

ولكن من المؤكد أن بعض المكالمات التي تأتي من جهات شرعية ستُحظر أيضاً إذا لم يكن الرقم ضمن جهات الاتصال الخاصة بك؛ إلا أن البريد الصوتي سيكون متاحاً دائماً لهذه الأرقام، ويمكنك معاودة الاتصال بهم على الفور. وللأسف فقد يكون هذا خيارك الوحيد لأن هذه اللعنة لن تنتهي قريباً

لسوء الحظ، في ظل إمكانية وجود عديد من الأرقام المزعجة، فإن خيار عدم الإزعاج يمكن أن يكون الخيار الوحيد الجامع لمواجهة المشكلة؛ نظراً لأن الاتصال من رقم آخر يجعل حظر المكالمات المزعجة رقماً تلو الآخر أمراً مستحيلاً.

وتملك خدمات حظر الأرقام المزعجة والاحتيالية قاعدة بيانات ضخمة تُحدَّث باستمرار، ويمكن أن يؤدي ذلك عملاً جيداً.

وقد رعت أيضاً لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية العديد من المبادرات للتنبؤ بذكاء بالمكالمات الآلية وحظرها، وهو ما ينبغي أن يقدم أملاً في المستقبل؛ إلا أن أياً من هذه لم يكن عصى سحرية لهذه المشكلة. لن تنتهي لعنة المكالمات المزعجة قريباً، ولكن في الوقت الحالي يمكن على الأقل مجابهتها عبر هذه الحيل.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • Sorry, there are no polls available at the moment.