| | |

الديمقراطيون ينتزعون النواب والجمهوريون يحتفظون بالشيوخ

ד- 07/11/2018 11:22
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

واشنطن – هانت – أفادت النتائج الأولية لانتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة بسيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب الأميركي، بينما عزز الجمهوريون أغلبيتهم في مجلس الشيوخ ليتقاسموا بذلك الكونغرس.

وأظهرت النتائج الأولية التي نشرتها وسائل إعلام أميركية أن الحزب الديمقراطي حصل على 217 مقعدا مقابل 197 مقعدا للحزب الجمهوري في مجلس النواب المؤلف من 435 مقعدا، مما يضع حدا لسيطرة الجمهوريين على المجلس في السنوات الثماني الماضية.

لكن الجمهوريين ردوا الضربة في مجلس الشيوخ المكون من 100 مقعد، فأطاحوا بعضوين ديمقراطيين على الأقل في إنديانا ونورث داكوتا، واحتفظوا بمقعدي تينيسي وتكساس في انتخابات تجري على ثلث المقاعد بواقع 35 مقعدا. فقد أظهرت النتائج الأولية أن الجمهوريين انتزعوا مقعدين إضافيين ليعززوا سيطرتهم على المجلس رغم أن حسم بعض المقاعد سيتطلب جولات إعادة أواخر الشهر الجاري. حيث حصل الجمهوريون على 51 مقابل 44 للديمقراطيين بمجلس الشيوخ.

أما في ما يتعلق بالتصويت على حكام 36 ولاية فتفيد المؤشرات بتقدم الجمهوريين الذين تمكنوا من الفوز في ولايات مهمة مثل فلوريدا.

ويعني فوز الديمقراطيين بالأغلبية في مجلس النواب أن الرئيس دونالد ترامب سيواجه خلال العامين المتبقيين من ولايته الأولى معارضة أقوى داخل الكونغرس أثناء تمرير الموازنات وبعض التشريعات المهمة.

وتعد خسارة الجمهوريين مجلس النواب هزيمة للرئيس ترامب، وأشارت إلى أهمية دور المجلس، سواء في المجال التشريعي، وكذلك في فتح ملفات مهمة، كملف التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأميركية الماضية، فضلا عن اتخاذ إجراءات لعزل الرئيس إذا ثبت تورطه في مخالفات خطيرة.

زعيمة الديمقراطيين بمجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي قالت إن الديمقراطيين سيستغلون فوزهم بأغلبية أعضاء المجلس لتنفيذ جدول أعمال يحظى بتأييد الحزبين لدولة عانت "بما يكفي من الانقسامات".

ومن المتوقع أن تسعى بيلوسي لمنصب رئيس المجلس والذي شغلته لمدة أربعة أعوام بدءا من عام 2007. وكانت أول سيدة تتولى رئاسة مجلس النواب.

وقد شهدت الانتخابات النصفية مشاركة أكبر للناخبين مقارنة بانتخابات عام 2014، وأورد موقع بوليتيكو الأميركي أمس توقعات بمشاركة 105 ملايين ناخب في عمليات التصويت التي جرى بعضها بشكل مبكر.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • Sorry, there are no polls available at the moment.