| | |

ارتفاع منسوب مياه بحيرة طبريا بـ 19سم بعد يومين من الأمطار الغزيرة

ה- 10/01/2019 8:13
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

هطول الامطار الغزيرة في انحاء البلاد في الأسابيع الأخيرة تعني ان اسرائيل انهت الجفاف الذي استمر خمس سنوات في الشمال، ولكن مشاكل المياه في البلاد لم تنته بعد، بحسب سلطة المياه.

وفي الساعات 48 الأخيرة، ارتفع منسوب مياه بحيرة طبريا بـ 19.5سم. وقد غذت الامطار الوفيرة في شمال البلاد الأنهار التي تصب بالبحيرة، وجرت بعضها بقوة لم تشهدها البلاد منذ عام 2015، بحسب ما اظهر تصوير طائرة مسيرة التقطه امير الوني من سلطة الطبيعة والحدائق.

“امطار اليوم لا تمحو جفاف خمس السنوات الأخيرة”، قال الناطق بإسم سلطة المياه اوري شخور. “نتوقع أن يشهد هذا العام هبوط أمطارا متوسط، أو أعلى من المتوسط. هذا لا يفاقم مشكلة الجفاف، ولكنه لا يحلها أيضا”.

هانت فيسبوك

ومستوى بحيرة طبريا في الوقت الحالي 1.24 مترا تحت الخط الاحمر الادنى، و0.6 مترا فقط فوق الخط الاسود، بحسب سلطة المياه. ولا زالت البحيرة 5.4 امتار تحت اعلى مستوى.

والخط الاسود هو مستوى منخفض بشكل خطير يمكنه أن يسبب بأضرار بيئة دائمة، تشمل ارتفاع ملوحة المياه وازدهار طحالب يمكنه التأدية الى اضرار دائمة لجودة المياه، النباتات والاحياء. وفي العام الماضي، اضطرت سلطة المياه ضخ 17,000 طن من الملح من البحيرة لضمان عدم ارتفاع ملوحة المياه المنخفضة.

وقال شخور إن سلطة المياه تأمل أن تمتلئ بحيرة طبريا لتتخطى المستوى الأحمر الأدنى حتى نهاية الشتاء. وخلال الصيف، تتبخر البحيرة بنسبة 1سم يوميا.

وكانت فصول الشتاء السابقة اقل وفرة من ناحية الأمطار. وهذا الصيف، بعد خمس فصول شتاء جافة، انخفضت مستويات المياه في شمال اسرائيل إلى أدنى مستوى منذ 98 عاما، منذ بدء العلماء بتسجيل القياسات عام 1920.

وفي العام الماضي، شهد شمال البلاد اسوأ جفاف منذ 100 عام، ما ادى الى نقص 2.5 مليار ليتر مكعب من المياه في مخزون مياه البلاد، مقارنة بأعوام لم تشهد الجفاف.

وهذا النقص يساوي مليون بركة بالحجم الأولمبي، مياه تجري عادة في انهر ومجريات مياه جوفية نحو بحيرة طبريا ومصادر مياه أخرى.

وقد فاقت الاأطار في شمال البلاد المستوى المعتاد لهذه الفترة حتى الآن، وقد سجلت معظم الأماكن في الشمال اكثر من 150% من مستوى الامطار المتوسط. وشهدت المناطق شمال بحيرة طبريا اكثر من 463 ملم، من اصل المعدل السنوي، 671 ملم، حتى قبل شهري يناير وفبراير التي تشهد هطول معظم الامطار.

وأفادت سلطة الطبيعة والحدائق أن الأمطار الغزيرة في المناطق الساحلية ادت الى فيضانات في أجزاء من حديقة قيساريا الوطنية، وحولتها الى “بندقية صغيرة”.

وسقطت ثلوج في جبل الشيخ هذا الأسبوع، ووصل مستوى الثلج 150سم في القمة، و120سم في السفوح الأدنى. ويتوقع فتح مسارات التزلج في المنتجع نهاية الأسبوع الجاري، بعد تراجع العاصفة الثلجية الحالية.

وحذرت سلطة المياه انها بينما ترحب بالأمطار، إلا أن العلماء لا زالوا قلقين من المستقبل.

“نعلم انه بسبب التغيير المناخي، هذه المنطقة سوف تحصل على كميات أقل من الأمطار، لأن هذا هو التيار منذ 30 عاما”، قال شخور. “تحصل على بعض الأمطار الإضافية في بعض السنوات، وعلى امطار أقل في غيرها، ولكن التيار العام هو وجود كميات اقل من المياه”.

وخلال الصيف، صادقت الحكومة على برنامج طارئ لمعالجة الجفاف تكلفته 105 مليون شيقل، يشمل تمويل محطتي تحلية مياه وخطة لضخ مياه محلاة مباشرة الى بحيرة طبريا. وقال شخور انه لا زال هناك حاجة ماسة لهذه البرامج لضمان وجود مياه كافية في البلاد بالمستقبل. اضافة الى ذلك، نادى الإسرائيليين إلى الإنتباه لإستهلاكهم للمياه، ولتقليص تبذير المياه، حتى عندما تنهمر الامطار في الخارج.

“من جهة، علينا وقف تبذير المياه، ومن جهة أخرى علينا إيجاد حلول جديدة”، قال.


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • Sorry, there are no polls available at the moment.