| | |

تسليم باومل مقابل مذكرة تفاهم روسية ــ إسرائيلية؟

ב- 15/04/2019 7:52
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» عن تقدّم جوهري في مسار بلورة «مذكرة تفاهم» بين الجانبين الروسي والإسرائيلي، يبدو أنها تسمح لإسرائيل بمواصلة هجماتها في سوريا ضمن الضوابط الروسية، وتَضْمن تجنّب الاحتكاك بين الجيشين الإسرائيلي والروسي. واعتبرت الصحيفة امتناع موسكو عن إبداء ردود فعل علنية على الهجومين الإسرائيليين الأخيرين في الساحة السورية، مؤشراً إلى هذا التقدم، بعدما كانت خطوة تسليم رفات الجندي الإسرائيلي المقتول في معركة السلطان يعقوب قد أنبأت به. ولفتت إلى أن الهجومين الأخيرين (قبل يومين وقبل نحو شهر) ما كانا ليمرّا من دون ردّ روسي علني، لولا أن إسرائيل لم توافق على طلب روسيا التوقيع على مذكرة صاغتها قيادتا الجيشين الإسرائيلي والروسي، والتي تتناول العمل قدر الإمكان على منع الاحتكاك بينهما في سوريا.

رأت «يديعوت أحرونوت» أن «من الواضح أن منع الاحتكاك بين الجيشين الإسرائيلي والروسي لم يتبلور كمذكرة مُلزمة ومُوقّعة بين الطرفين، رغم وجود اتفاق مكتوب ومُوقّع عليه بهدف منع الاحتكاك في سوريا بين الجيش الروسي ونظيريه التركي والأميركي العاملين هناك». وأوضحت أن المسألة تتعلق بوثيقة موقّعة من قِبَل قادة الجيوش، تُحدّد بدقة خطوط الإبلاغ، وأوقات الإنذار، وقنوات الاتصال، وتهدف إلى منع «سوء الفهم» بين الأطراف العاملين في المناطق نفسها.

وفي المقابل، أشارت الصحيفة إلى أن «المطلب الروسي من إسرائيل التوقيع على مذكرة ثنائية، لم يُطرح إلى حين حادثة إسقاط الطائرة الروسية قرب اللاذقية في أيلول من العام 2018»، لافتة إلى أنه «في نهاية العام 2015، عندما زار رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ورئيس الأركان غادي آيزنكوت، موسكو، توصّل الأخير إلى تفاهمات مبدئية مع نظيره الروسي حول مسألة التنسيق بين الجيشين. وفي أعقاب هذه التفاهمات، تم إنشاء جهاز تنسيق مع بروتوكول عمل، لكنه غير موقّع». وأضافت أنه «تباعاً، ادّعى الروس عدة مرات أن إسرائيل لا تلتزم بهذه التفاهمات، لكن الأمور لم تصل إلى حدّ مطالبة روسية بالتوقيع على الوثيقة». وبقي هذا الأمر قائماً إلى شهر أيلول، موعد سقوط الطائرة الروسية، حيث «ادّعى الروس علناً أن إسرائيل تكذب، وطرحوا مطلب التوقيع على الاتفاق الذي يحدد بشكل دقيق أوقات الإنذار التي سيحصلون عليها قبل أي عملية إسرائيلية ومكانها المفترض». وأكدت الصحيفة أن إسرائيل «حاولت التهرّب من مطلب التوقيع على اتفاق مكتوب لأنه يمكن أن يؤدي إلى ضرر عملياتي».


الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • Sorry, there are no polls available at the moment.