| | |

اقتراح من المستحيلات السبع…وحل عندما ينور الملح ؟

ו- 26/04/2019 17:21
موقع هانت - الموقع الاخباري الاول في النقب

المعلوم : واقع متردي وتحديات مقلقة !!

المطلوب : مواجهة حقيقية للواقع والتحديات؟

الحل : النزول للشعب والاستجابة لطموحاته والوحدة اولهما؟

السلام عليكم ورحمة الله واسعد الله اوقاتكم وجمعة مباركة.

بعد ان كررت البرامج الفضائية والصحف المحلية والشبكات التواصليه والصفحات الشخصية التطرق لجوانب واقع مجتمعنا الراهنة وربما بالغت في تداولها وتحليلها والتعليق عليها ; وبعد ان بات الاحباط يخيم على رؤوسنا جميعا والقلق يهز مشاعرنا ; والتقوقع في الاوضاع المتردية مستمرا; والحقوق تهضم دون رادع او مانع والظواهر الاجتماعية تزداد خطورة ; لا بد لنا ن نكون على قدر من المسؤولية وان نعترف بالفشل في تحقيق مطالب الشعب وانه علينا فورا التنازل والخضوع لطموحاته وتطلعاتة المصيرية والتي هي اهم بكثير من اي منصب او مكانة او حزب او محاصصة ايا كانت على وجه الارض .

وما دمنا نعرف ما هي جوانب واقع مجتمعنا الحقيقية ضرورية الاهتمام وقد اصبح معلوم المسألة "الحسابية" واضح لدينا وربما محدد الحجم في كثير من الجوانب; وبما اننا نعرف الكمية الصفرية للانجازات الملموسة التي تحققت والحجم الوهمي للتحديات التي عولجت; والتي توحي لنا انه من واجبنا ان نحاول بكل قدراتنا التفاعل مع حلم وطموحات وتطلعات مجتمعنا الذي يحمل على كاهله هذه الهموم وتلك المعاناة عقود طويلة من الزمان ; فقد آن الاوان للخروج من الروتين البالي وأن نضع رؤيا بعيدة المدى وان نقدم طرحا متجددا ومختلفا حقيقيا وممكنا لتحقيق اهدافنا الضرورية المنشودة .

هذه الطروحات يجب اولا ان تقدم تلبية لرغبة وإرادة غالبية المجتمع والتي نستطيع ادراكها فقط من خلال النزول الى شارع جمهورنا العربي المرابط ; ومن خلال ادراك وتفهم طموحاته ومطالبه وتطلعاته ; بجانب التعمق في دراسة واقع الاختلافات والتفرق للتوصل لدستور تصالحي مرحلي ملزم يتمخص عنه انتخاب موسسة ديمقراطية قيادية شعبية عامة عليا واحدة ووحيدة تحقق التفاف شعبي قوي حولها وتعزيز حتمي لثقته ودعمه المطلوب لها. وليس المقصود دحر واقصاء كتلة او حركة او حزب وانما هيكلتهما عبر مسار ديمقراطي في جسم واحد وموحد واقوى وانجع مثلما يريد الشعب.

ولتحقيق هذا الكيان علينا بداية اقامة لجنة مهنية مستقله مكونة من شخصيات قديره وجديرة ذات ثقافة وخبرات مناسبة وذلك للبدء بالتشاور واستطلاع الراي وعقد مقابلات واجراء جلسات منزليه ومناقشات قيادية وندوات شعبية للاستماع للاراء والاقتراحات لدراستها وتفهمها الحقيقي للوصول الى صيغه دستوريه تصالحية مطلبية ومرحلية مقبوله لانتخاب مؤسسة ديمقراطية قياديه عربية عليا; تكون قرارتها ملزمة للجميع وخصوصا ما يشمل سبل مواجهة التحديات وكيفية انتخاب مرشحي اللجان المهنية المختصة وغيرها وكل ما تقتضي الحاجة والضرورة.

هذا الدستور التوافقي يجب ان يكون شامل وكامل يحتوي على اجوبة لغالب الثغرات المحتملة ويتغلب على كامل اختلافات الاراء الممكنة بين الاطراف بما في ذلك ما تؤمن به الحركات والاحزاب والاطر الاجتماعية المتعددة حيث يشمل اسس واضحة ومعايير محددة لانتخاب ديمقراطي لقيادة عليا موحدة وواحدة ووحيدة (سلطه تشريعية) ذات صلاحيات حصرية لاتخاذ القرارات وتحديد تنفيذها ايا كانت بما فيها انتخاب قيادة تنفيذية (سلطة تنفيدية ) حسب انتخابات

نزيهه وحقيقية ورغبة الاغلبية بما فيها انتخاب ممثلين للاطر المختلفه كالكنيست او غيرها اذا اتم اقرار ذلك.

وربما من الافضل ان تكون الانتخابات ذات قواسم لوائية كي يكون التمثيل لكل بقاع هذه البلاد المباركة والتمثيل يغطي كل شرائح هذا الشعب المرابط ; ولعل بهذه الانتخابات الشعبية والشرعية الواحدة والموحدة والوحيدة والمتجددة تتولد قوة حقيقية مستمدة من الشعب كونها نابعة من ارادته والتي بها تنتزع الحقوق بعونه بعد عون الله; ومع انني لست متشائما ولكنني اعتقد ان تحقيق هذا الاقتراح هو من المستحيلات السبع; والتوصل الى الحل لهذا الوضع سيكون عندما ينور الملح ; لاننا " اتفقنا على ان لا نتفق" ; واعاننا الله على مصيبتنا في الدنيا والاخرة .

مع فائق الاحترام ; د .زهدي ابوجامع ; 25.04.2109

اشترك فيسبوك

الإسم* :
البريد الإلكتروني (لن يتم نشره):
البلدة:
التعليق* :

  • Sorry, there are no polls available at the moment.